هل المسلمون والمسيحيون يعبدون نفس الإله؟

شارك هذا المنشور

لقد دفعت الهجمات الأخيرة التي شنها الجهاديون المتطرفون على الغرب العديد من الناس إلى التساؤل: هل يعبد المسلمون والمسيحيون نفس الإل

في عام 638 م، عندما فتح المسلمون القدس، سعوا إلى خلق رمز لتفوق الإسلام من خلال بناء قبة الصخرة على جبل الهيكل، وسط أراضي هيكل اليهود، على جبل موريا. وهناك، كما يقول اليهود، كان إبراهيم مستعداً لتقديم إسحاق حتى أوقفه الملاك. ويقول المسلمون إن الابن المقدم هو إسماعيل أبو العرب

:تظل قبة الصخرة مزارًا للحجاج وثالث أقدس موقع في الإسلام. فيها نقش عند المدخل يقول

،هو الله”

،أحد

،لا شريك له

،لم يلد

“لم يولد

.وهذا تحدي مباشر لوحي الكتاب المقدس بشأن الثالوث، ووحدة الله وتعدده

.هل يعبد المسلمون والمسيحيون إلهاً واحداً؟ قبل أن نجيب بنعم أو لا، دعونا نفكر في القواسم المشتركة والاختلافات بين هذين الفهمين لله. (ولأسباب ستتضح أدناه، سنضيف اليهودية إلى هذا المزيج أيضًا)

القواسم المشتركة بين المسلمين والمسيحيين

على عكس الإلحاد (عدم وجود إله)، والتوحيد (روح واحدة غير مجزأة)، والشرك (آلهة محدودة متعددة)، ووحدة الوجود (الله والكون واحد)، يقف التوحيد. يعترف المسلمون والمسيحيون، بالإضافة إلى اليهود، جميعهم بإيمانهم بإله واحد لا متناهي، خالق السماء والأرض

.الثلاثة يتتبعون نسبهم جميعًا إلى إبراهيم. العرب (الغالبية العظمى من العرب مسلمون) هم من نسل إبراهيم من خلال إسماعيل، واليهود (والمسيحيين) من خلال إسحاق

:هذه الديانات التوحيدية الثلاث لديها قواسم مشتركة مع بعضها البعض أكثر من الأديان الوثنية، وبالتأكيد أكثر من العلمانية–الإلحاد. إنهم أهل الكتاب؛ يؤمنون بالوحي. لقد تحدث الله إلى البشرية. إنهم يؤمنون

.بإله واحد شخصي لا متناهي

.أن هناك حقيقة ونظام أخلاقي في الكون

لديهم مهمة. على الرغم من أن مفهوم المهمة مشترك، إلا أن طبيعة المهمة مختلفة. بالنسبة لليهود، المهمة هي الاستيطان في الأرض الموعودة. بالنسبة للمسيحيين، الترويج لملكوت الله. أما المسلمين، هي إقامة خلافة عالمية

الاختلافات بين المسلمين والمسيحيين

.في حين أن الأديان الثلاثة التوحيدية لديها الكثير من الأمور التي يتفقون عليها، بالخصوص مقارنة مع الإلحاد، إلا أن لديهم نقاط اختلاف رئيسية

إحدى نقاط الاختلاف تتعلق بالوحي. بالنسبة لليهود، فهي الكتب العبرية المقدسة (ما يسميه المسيحيون العهد القديم). بالنسبة للمسيحيين هي الكلمة المكتوبة (العهد القديم والجديد) والكلمة الحية، يسوع المسيح. بالنسبة للمسلمين هو القرآن والنبي محمد

.ولكننا ابتعدنا عن سؤالنا المركزي، هل يعبد المسيحيون والمسلمون نفس الإله؟ عندما نتأمل في قضيتين حاسمتين – طبيعة الله وشخصيته – نرى أن الإجابة بوضوح هي لا

بينما يؤمن اليهود والمسلمون والمسيحيون جميعًا بوجود إله واحد، فإنهم يختلفون حول ما إذا كان الله هو (الواحد) المطلق أم مُتَّحِدٌ (مُجْتَمِع). الإسلام واليهودية الحديثة موحدان. إنهما يفهمان الله على أنه الواحد الأحد. الكلمة العربية التي تصف هذا هي التوحيد، وتعني وحدانية [الله] وتعني وحدانية الله غير القابلة للتعدد

لدى اليهود فهم فريد إلى حد ما لكلمة “واحد”. في اللغة الإنجليزية، عندما نقول “واحد” فإننا نعني الواحد المطلق أو الواحد الأحد. وهذا يشبه إلى حد كبير التوحيد عند العرب. ولكن لدى اليهود مفهومين للواحد. فالأول يشبه التوحيد. إنها الكلمة العبرية ياخِيدّْ – الأوحد – “الواحد” أو “واحد رقمي مطلق” أو “غير قابل للتعدد”. كما في 1=1. هذا هو المفهوم الوحدوي للواحد

لكن العبريين لديهم مفهوم آخر لـ إِخَادْ – واحد. هذه الكلمة هي “مُتَّحِدٌ” أو “مُجْتَمِع” أو “مرتبطون ببعضهم البعض”. يستخدم التكوين 2: 24 إِخَادْ ليقول “لِذَلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ ابَاهُ وَامَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَاتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَدا وَاحِدا”. اثنان يجتمعان كجسد واحد 1+1=1. نفس الكلمة موجودة في الصلاة اليهودية، شيما في سفر التثنية. 6: 4 “إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ”. يرى اللاهوتيون المسيحيون أن هذا إشارة إلى طبيعة الله الثالوثية. الله ثلاثة في واحد 1+1+1=1

لذلك، من الواضح أن هناك فرقا. فبينما يُعْتَبر كل من الإسلام والمسيحية توحيديين، فإن المسيحية ثالوثية والإسلام توحيدي. وهذه هي النقطة التي تشير إليها اللوحة عند مدخل قبة الصخرة. المسلمون المتدينون يعتبرون المسيحية بدعة. وهم يعتقدون خطأً أن المسيحيين يعبدون ثلاثة آلهة

:في كتابه الرائع الرد على الجهاد، يلخص الدكتور نبيل قريشي، المسلم السابق الذي جاء إلى المسيح، ما يلي

يعبد المسيحيون الإله الثالوث: أب يحب بلا قيد أو شرط، وابن يتجسد ويستعد للموت من أجلنا لكي ننال الغفران، والروح القدس القريب الذي يحيا فينا. هذا ليس هو الله الذي يُعبَد في الإسلام، وليست هذه هي أفعال الله في الإسلام. حقا إن التوحيد يتناقض مع الثالوث، وهما غير متوافقين أساسياً ولا يتشابهان إلا ظاهريا ودلاليا. المسلمون والمسيحيون لا يعبدون نفس الإله

.إذا، على الرغم من أن المسيحيين، كموحدين، لديهم قواسم مشتركة مع المسلمين أكثر مما لديهم مع الملحدين، إلا أنهم لا يعبدون نفس الإله

.كمسيحيين، يجب علينا أن نحب جميع المسلمين. ولكن لا ينبغي لنا أن نحاول “بناء جسر” إلى الإسلام من خلال الادعاء بأننا نعبد نفس الإله

اترك تعليقاً

هل اعجبك هذا الموضوع؟

اشترك في مدونة اتحاد تلمذة الأمم وتوصل بالتحديثات مباشرة على البريد الالكتروني الخاص بك

نقترح عليك ايضا

المنظور العالمي

من هو المُنشِد؟

قد تتساءل: “من هو المُنشِد؟” للإجابة على هذا السؤال، إليك مقتطف من الفصل الثالث من كتاب دارو ميلر الذي صدر حديثًا بعنوان دعوة للمُنشِدين: السعي

...المزيد
المنظور العالمي

إله يرى ويسمع – حتى هاجر

وسط الأزمة في الشرق الأوسط، اتجهت أفكاري إلى قصة إبراهيم وسارة وهاجر في سفر التكوين. ومن هذه القصة القديمة يتتبع العرب واليهود (والمسيحيون بالمعنى الروحي)

...المزيد