شارك هذا المنشور

ما هو الغرض من التعليم؟

إذا سألك أحدهم، “ما هو الغرض من التعليم؟” ماذا ستقول؟
طرح كريستيان أوفرمان هذا السؤال المهم في مدونته وقد تتفاجأ من إجابته
كريستيان هو معلم مدى الحياة وقد انضم إلى دارو ميلر وسكوت ألين وآخرين في تجميع كتاب جديد صدر في الوقت المناسب بعنوان “لا تدع التمدرس يقف في طريق التعلم”. ترقبوا موعد الإصدار قريبًا

إذن، ماذا قال كريستيان؟


منذ وقت ليس ببعيد، كنت أتحدث إلى مجموعة من معلمي المدارس المسيحية، وطرحت “هذا السؤال” على الموجودين في الغرفة. لكن قبل أن يتمكن أي شخص من الرد، أجبت على استفساري

“الغرض من التعليم هو تجهيز الجيل القادم ليحكم جيدًا هذا العالم المادي الملموس”

وكان هناك صمت تام في الغرفة بحيث يمكنك حتى سماع صوت سقوط دبوس. لذا توقفت مؤقتًا لأترك ثقل إجابتي و يفكرون بشكل اعمق.
كسر شخص الصمت بالسؤال، “هل تمانع في تكرار ذلك؟”
بعد أن كررتها، سألت المجموعة عما إذا كان أي شخص قد أخبرهم بذلك من قبل. ولا أحد كان لديه الاجابة
لقد طرحت هذا السؤال على الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين المسيحيين. حتى الآن، لم يرد أي شخص بالقول، “الغرض من التعليم هو تجهيز الجيل القادم ليحكم جيدًا هذا العالم المادي الملموس.”
لماذا ا؟
باعتقادي أن الإجابة كانت مباشرة وواضحة للغاية بالنسبة لمشاعر معظم المسيحيين
ومع ذلك، أؤكد أن عدم رؤية هذا كهدف للتعليم هو سبب عدم إيمان العديد من القساوسة بالمدارس المسيحية، ولماذا خسرنا “الحرب الثقافية” في هذا البلد، ولماذا يترك الكثير من الشباب الكنيسة. لقد فقدنا المعنى والغرض من الحياة – وبالتالي فقدنا هدفنا للتعلم
التعلم هو لتقوية الشخصية. نعم، التعلم من ممارسة الحكم الذاتي تحت مشيئة الله. والتعلم كذلك هو لتنمية المواهب و المهارات والقدرات إلى أعلى إمكاناتهم. نعم، التعليم هو لتعلم “المواطنة الصالحة”. وهو أيضًا من أجل الحصول على “وظيفة جيدة”. لكن السؤال الأكبر هو: من أجل أي غاية؟
أعتقد أن الغرض من التعليم يجب أن يُنظر إليه في سياق الدور والوظيفة المخصصين لنا على كوكب الأرض. لأن الدور الذي كان الله يفكر به للبشر ليس لغزًا. لقد ذكر ذلك بوضوح في تكوين 1: 26-28

وَقَالَ اللهُ: «نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا، فَيَتَسَلَّطُونَ عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ». فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ. وَبَارَكَهُمُ اللهُ وَقَالَ لَهُمْ: «أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ، وَأَخْضِعُوهَا، وَتَسَلَّطُوا عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى كُلِّ حَيَوَانٍ يَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ»

خبر عاجل: خُلق البشر ليحكموا هذا العالم المادي الملموس! لقد خلقنا لنكون خليفة على هذه الأرض! هذا هو دورنا، سواء كنّا مسيحيين أم لا
أعتقد أن هذه هي الحقيقة التي لا تحظى بالتقدير والاهتمام والتي لا يتم التبشير بها في الكتاب المقدس كله. ان تأدية دورنا بشكل جيد [أي تحقيقه في انسجام مع مقاصد الخالق وتصميمه] يجلب المجد لله ويخدم الصالح العام
أنهى كريستيان مدونته هناك ولكن كان لديه الكثير ليقوله عن هذا في كتاب إلكتروني كتبه بعنوان: الغرض المفقود من التعلم
وفيما يلي بعض النقاط البارزة في هذا الكتاب التي تجيب عن مسألة الغرض من التعليم. استمتع وفكر
الشيء الوحيد الذي لا تتم مناقشته في كثير من الأحيان، هو ملكية الله المستمرة للأبد لكل الأشياء، حتى بعد دخول الخطيئة إلى العالم. ولا يمكن المبالغة في أهمية ذلك
لأنه إذا أخطأنا في مسألة الملكية، فسيحدث فرقًا كبيرًا في الطريقة التي ننظر بها إلى العالم. لقد تطرق معلمي، الدكتور ألبرت إي غرين جونيور، إلى هذه المشكلة عندما كتب: “هناك انحراف (خروج عن طاعة الله) غير ملحوظ كثيرا ما يحدث في الفكر المسيحي مند بداية الخطيئة الأولى “السقوط”. ونميل إلى الاعتقاد أنه عندما أخطأ الإنسان، فقد تخلى الله ببساطة عن الخليقة بأكملها على أنها عمل فاشل وترك الشيطان ليفعل ما يريد به. لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة.” (14)

العالم وكل ما يحتويه هو من أشياء الله بعد السقوط بقدر ما كان قبل السقوط. لم يغير السقوط ملكية الله. بمعنى لم يصنع كل أشياء هذا الكون في البداية فقط واستمر بعد ذلك في تجميعها جميعًا ليصنع هذا العالم، بل امتلكها كلها، وهذا له تداعيات هائلة على البشر. عندما كنا نجز العشب، كنا نقطع حشائشه. عندما قمنا بطرق مسمار، كان معدنه يسحق. عندما نفحص قطرة ماء تحت المجهر، فنحن نتطلع بذلك إلى عظمته. إنه يتحدث إلينا من خلال ما نلاحظه كل يوم. (14)

الفكر يتحدث عن الفكر. ومن خلال خليقته يتكلم الخالق. كل يوم. كل ساعة. لجميع الأجيال، في كل جزء من الكوكب. كما كتب المرنم في المزمور 19: 1-4

السماوات تحدث بمجد الله، والفلك يخبر بعمل يديه يوم إلى يوم يذيع كلاما، وليل إلى ليل يبدي علما لا قول ولا كلام. لا يسمع صوتهم في كل الأرض خرج منطقهم، وإلى أقصى المسكونة كلماتهم. جعل للشمس مسكنا فيها”

في التكوين 1: 26-28 ، نرى بالضبط ما كان يدور في ذهن الله للبشر عندما خلق آدم وحواء. دعني أقول ذلك مرة أخرى، حتى تتمكن من تذوق الثقل الكامل لما يقوله لنا التكوين 1: 26-28: إننا نرى الدور والوظيفة المحددة التي يفكر بها الله للبشر عندما خلقنا. (16)

ما هو الغرض الذي كان يدور في ذهنه من أجلنا؟ ما هي النية وراء خلقه للبشر؟ وعلى وجه التحديد، كان الله يدور في ذهنه حكم خليقته

يقول ألبرت وولترز في مقالته “المأمورية التأسيسية :إخضاع الأرض
“إنه يكاد يكون من المستحيل المبالغة في التأكيد على أهمية هذه المأمورية الأولى والأساسية من الله للبشر “. ويسميه وولترز “القانون الأول والأساسي للتاريخ”. هذا أول ذكر للهدف، والذي يقول ولترز “كل النضريات المستقبلية المفترض تأكيدها”، غالبًا ما يُطلق عليها “الانتداب الثقافي”. وأسميها ببساطة ، “المأمورية الأولى”. (17)
ويلاحظ وولترز أيضًا: “يجب أن يثمر الإنسان لكي يتكاثر، ويجب أن يتكاثر ليملأ الأرض، كما يجب أن يملأ الأرض ليخضعها”. ثم يضيف أننا خُلقنا على صورة الله ومثاله حتى نفي بهذا الأمر. (مزمور 115: 16). (17)

توقف وفكر بعمق في هذا الأمر. لقد خلقنا لنحكم الكوكب الأزرق وكل ما فيه. ويشمل ذلك الماء (الصنف المالح والعذب)، الهواء، الكهرباء، الموجات الصوتية، الضوء، الرصاص، اليورانيوم، الفضة، المطاط، أشجار القيقب، المال، الأسماك، الطيور، الأبقار، الجزر، النحاس، الأصابع، الإبهام، الذراعين، القدمين، العقارات، البطاطا الحلوة، فول الصويا وكل مشتقاتها، بما في ذلك البلاستيك والأصباغ [شكرًا لك دكتور جورج واشنطن كارفر]، وكذلك الصور الرقمية، والهواتف الذكية، والكتب الإلكترونية، والسفن، والسيارات، والطائرات، والغراء، والورق، مضاد للتجمد، أقلام رصاص، والمثلجات والكعك! (17)

من الواضح أن الله خلق البشر بنية أن نحكم على كل ما خلقه ونحافظ عليه (انظر مزمور 8). وهذا يستلزم خبراء الاقتصاد والقضاة والمشرعين. (18)

بصفتنا خليفة الله على الأرض، فإننا نحقق نية الله لنا بأن نتحكم في كل الأشياء التي نجز بها العشب، ونقص الشعر، ونصلح السيارات، ونتفاوض على بيع منزل. نحقق نية الله لنا عندما نصنع تشريعًا جيدًا (قانون جيد)، أو نعزف على الكمان، أو نكتب كتابًا، ونحكم جيدًا على الكلمات والأصوات والأفكار. إنه لشرف عظيم لنا أن نكون خليفة له على ملكوته. (22)

أنا لا أقلل من أهمية التبشير(الدعوة الانجيلية). ولكن عندما نرى كل مُلك الله “في ضوء مجده ونعمته” ، فإن الأشياء على الأرض لا تصبح “خافتة بشكل غريب”. بل على العكس تماما. (23)

عندما ننظر إلى الأرض على أنها “خليقة الله الصالحة مكسورة الآن”، ونفهم الدور الذي منحه لنا الله وتوافقنا معها، فإن الإنجيل أكثر من اعتباره هذية لخلاصنا الشخصي. هو إنجيل الملكوت (ملكوت الملك)، وهو في الواقع المصطلح المستخدم في الكتاب المقدس لتعريف الإنجيل نفسه. نعم، إنها بشرى سارة أن روحي خلصت من الجحيم. لكن هذا ليس كل ما في الأخبار السارة. إن بشرى الملكوت السارة هي أن المسيح يعيد وكذلك الأرواح الأشياء إلى طبيعتها الأولى. أي نوع من الأشياء؟” أشياء الأرض! (23)

للتوفيق بين كل الأشياء؟ أشياء تجارية؟ أشياء فنية؟ أشياء مدنية؟ نعم ، “… أن يكون له الأسبقية في كل شيء …” لا يشمل نطاق مصالحة الله الأشخاص فحسب، بل الأشياء أيضًا. أشياء على الأرض! (23)

لذا، إذا سألك أي شخص “ما هو الغرض من التعليم؟” ستعرف الإجابة: حتى نتمكن من تحقيق الوظيفة التي منحنا إياها الله منذ البداية: أن نحكم جيدًا على هذا العالم المادي الملموس “

Leave a Reply

هل اعجبك هذا الموضوع؟

اشترك في مدونة اتحاد تلمذة الأمم وتوصل بالتحديثات مباشرة على البريد الالكتروني الخاص بك

نقترح عليك ايضا

المنظور العالمي

ما هي المرأة؟

المرأة تختلف عن الرجل. هذه الحقيقة، الواضحة لأي طفل، يتم الطعن فيها في الغرب اليوم، وهي تُعتبر تحديًا لا سبب ولا منطق ولا أُسس علميةٍ

...المزيد