شارك هذا المنشور

.يروي سفر التكوين القصص المتشابكة لامرأتين، زوجة عاقر لرجل ثري وجاريتها المصرية

هاجر

قبل وقت طويل من وجود اليهود، وهم شعب الله المختار لغرض معين، كان الله دائمًا هو رب الكون كله وجميع الأمم. يظهر هذا بوضوح على المستوى الكلي لقصة سفر التكوين عن سارة وهي تطرد هاجر أصل الأمم في التكوين 10. في الإصحاح 16 نرى نفس الإهتمام بجميع الأمم على المستوى الكلي، أو الإنسان كفرد، في قصة سَارَايُ و جاريتها المصرية، هاجر. هذه القصة تدل على رعاية الله لهاجر، وهي أجنبية وجارية وامرأة. لم يكن أي إله آخر ليلاحظها

بينما تتكشف القصة، لم تستطيع ساراي وأبرام إنجاب طفل. لذا، تماشياً مع العادات المحلية، عرضت ساراي هاجر على أبرام كزوجة بديلة حتى تحمل طفلاً نيابةً عن ساراي. لقد حملت بالفعل، وساراي، التي شعرت بالغيرة الآن، طردت هاجر إلى البرية. الآن بدأنا نفهم هذه القصة الرائعة

وَجَدَهَا مَلاكُ الرَّبِّ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ فِي الْبَرِّيَّةِ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي طَرِيقِ شُورَ. وَقَالَ: “يَا هَاجَرُ جَارِيَةَ سَارَايَ مِنْ ايْنَ اتَيْتِ وَالَى ايْنَ تَذْهَبِين؟”. فَقَالَتْ: “انَا هَارِبَةٌ مِنْ وَجْهِ مَوْلاتِي سَارَايَ”. فَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ: “ارْجِعِي الَى مَوْلاتِكِ وَاخْضَعِي تَحْتَ يَدَيْهَا”. وَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ: “تَكْثِيرا اكَثِّرُ نَسْلَكِ فَلا يُعَدُّ مِنَ الْكَثْرَةِ”. وَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ:

هَا انْتِ حُبْلَى

.فَتَلِدِينَ ابْنا

،وَتَدْعِينَ اسْمَهُ اسْمَاعِيلَ

.لانَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ لِمَذَلَّتِكِ

وَانَّهُ يَكُونُ انْسَانا وَحْشِيّا

يَدُهُ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ

،وَيَدُ كُلِّ وَاحِدٍ عَلَيْهِ

.وَامَامَ جَمِيعِ اخْوَتِهِ يَسْكُنُ

.فَدَعَتِ اسْمَ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعَهَا: “انْتَ ايلُ رُئِي”. لانَّهَا قَالَتْ: “اهَهُنَا ايْضا رَايْتُ بَعْدَ رُؤْيَةٍ؟”

لاحظ المعاملة الحميمة التي يقدمها الله من بين كل الخليقة إلى هاجر. تمتد رعايته إلى أفقر فتاة جارية محرومة. أرسل ملاكا ليخدمها. يخاطبها بالإسم الذي لم يسمع به في التاريخ القديم. لقد وعد الله أنه من خلال نسلها ستولد أمة قوية. كان من المقرر أن يُدعى ابن هاجر إسماعيل “لانَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ لِمَذَلَّتِكِ”

ثم أعطت هذه الجارية لله اسما! من سمع بمثل هذا الشيء في سجلات التاريخ؟ أطلقت على الله لقب ايلُ رُئِي أي “إله الرؤية”. لماذا؟ لأن خالق الكون يدرك كل الأمم وكل إنسان، حتى بالنسبة لأولئك الذين يعتبرهم العالم يرثى لهم. اعتنى هاجر

سارة

كتب دينيس براجر تعليقًا على سفر التكوين

يُدَوِّنُ التكوين 21: 1 ولادة إسحاق من سارة وإبراهيم: “وَافْتَقَدَ الرَّبُّ سَارَةَ كَمَا قَالَ وَفَعَلَ الرَّبُّ لِسَارَةَ كَمَا تَكَلَّمَ”. في تعليق دينيس براجر على سفر التكوين، يساعدنا المؤلف في رؤية ما هو غير مرئي غالبًا، على الرغم من أنه أمام أعيننا مباشرة

من الجدير بالذكر أن النص لا يقول “فعل الرب لإبراهيم وسارة كما تكلم”، بل “فعل لسارة” فقط. الوعد بالنسل، بعد كل شيء، تم تقديمه لكليهما. لو كانت التوراة متحيزة ضد المرأة كما يقترح بعض النقاد المعاصرين، فمن المحتمل أنها كانت ستذكر إبراهيم فقط. لكن التوراة تؤكد على المساواة في القيمة بين الجنسين—من قصة الخلق (حيث المرأة هي الخليقة النهائية) إلى مطالبة الأبناء بتكريم كلا الوالدين إلى تصوير النساء على أنهن بطلات—في كثير من الأحيان أكثر من الرجال في حياتهم: رِفْقَة، والدة موسى يُوكَابَدَ وأخت مريم، ابنة فرعون، وأخريات.[1]

في التكوين 21: 6 وَقَالَتْ سَارَةُ: “قَدْ صَنَعَ الَيَّ اللهُ ضِحْكا. كُلُّ مَنْ يَسْمَعُ يَضْحَكُ لِي”. في الإصحاح 18، تضحك سارة عندما تسمع أن الله يقول لإبراهيم أنها ستنجب طفلاً. كان هذا حقًا سخافة لا يمكن اعتبارها مضحكة. ثم تضحك سارة بعد الولادة في شيخوختها. الآن، في التكوين 21: 7 تضيف سارة، “مَنْ قَالَ لابْرَاهِيمَ: سَارَةُ تُرْضِعُ بَنِينَ حَتَّى وَلَدْتُ ابْنا فِي شَيْخُوخَتِهِ!”

الدرس

المرأة، رغم اختلافها عن الرجل في الهيأة والغرض، إلا أنها متساوية مع الرجل في الكرامة والقيمة. جاء ذلك في اللجنة الثقافية في التكوين 1: 16-28 وتم تأكيده في حياة هاجر وسارة

هاتان المرأتان مختلفتان في الظروف. هاجر جارية مصرية فقيرة، مرهونة بسارة، لكنها قادرة على الإنجاب. من ناحية أخرى، سارة هي زوجة إبراهيم، وهو رجل ثري، وزعيم لشعبه وأب للأمم اللاحقة. لكن سارة عجوز. رحمها ميت وهي غير قادرة على الإنجاب. هذا يمثل وصمة عار في العالم القديم.

هاتان المرأتان مختلفتان في الظروف ولكنهما متساويتان في القيمة في نظر الله. بينما إحداهما شابة، فقيرة وقادرة على الإنجاب فالأخرى عجوز، غنية وعقيمة، كلاهما إيماجو داي، مخلوقتان على صورة الله

وخاطب خالق الكون كلاهما بالإسم، وهو شيء لم يسمع به في العالم القديم. بعد كل شيء، هؤلاء هم من النساء والجميع يعرف أن الآلهة تحدثت إلى الذكور وليس الإناث

في سفر التكوين، يهتم الله بهاجر لم يتكلم الله بأسمائهن فحسب، بل تحدث برقة إلى كل واحدة منهما في خضم ظروفهما الخاصة. عن هاجر، الجارية المحتقرة، وحدها في البرية، المنفصلة عن أُمَّتِها وعائلتها في مصر، نقرأ: “فَوَجَدَهَا مَلاكُ الرَّبِّ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ فِي الْبَرِّيَّةِ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي طَرِيقِ شُورَ” (التكوين 16: 7). عن سارة، المرأة ذات الرحم الميت، تقول الآية: “وَكَانَ ابْرَاهِيمُ وَسَارَةُ شَيْخَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ فِي الايَّامِ وَقَدِ انْقَطَعَ انْ يَكُونَ لِسَارَةَ عَادَةٌ كَالنِّسَاءِ” (التكوين 18: 11)

في خضم معاناتهما، صرخوا إلى الله، فسمعهم، ودعا كل منهما بالإسم، وتحدث معهما بحنان ورحمة. كلاهما أنجب من إبراهيم، أصبحت كل واحدة منهما أماً لأمة، هاجر العرب، وسارة اليهود

 في خضم عالم متحيز للجنس، يذكرنا الكتاب المقدس بالقيمة الجوهرية لكل النساء. لماذا؟ لأن كل امرأة هي إيماجو داي اي مخلوقة على صورة الله

اترك تعليقاً

هل اعجبك هذا الموضوع؟

اشترك في مدونة اتحاد تلمذة الأمم وتوصل بالتحديثات مباشرة على البريد الالكتروني الخاص بك

نقترح عليك ايضا

المنظور العالمي

من هو المُنشِد؟

قد تتساءل: “من هو المُنشِد؟” للإجابة على هذا السؤال، إليك مقتطف من الفصل الثالث من كتاب دارو ميلر الذي صدر حديثًا بعنوان دعوة للمُنشِدين: السعي

...المزيد
المنظور العالمي

إله يرى ويسمع – حتى هاجر

وسط الأزمة في الشرق الأوسط، اتجهت أفكاري إلى قصة إبراهيم وسارة وهاجر في سفر التكوين. ومن هذه القصة القديمة يتتبع العرب واليهود (والمسيحيون بالمعنى الروحي)

...المزيد