يسوع: الرمز والكلمة (الجزء 1 من اصل 3)

شارك هذا المنشور

هل تمنيت يوماً أن ترى وتسمع يسوع؟

نحن كبشر مخلوقات ذات طبيعة فيزيائية تشمل الحواس الخمس. ونحن كائنات لها روح تريد أن تفهم العالم الروحي. على هذا النحو، نحن مخلوقات فريدة من نوعها، لا مثيل لها، نسكن بشكل كامل في العوالم المرئية وغير المرئية. نحن كائنات ملموسة نريد أن نعرف حقيقة الله غير المنظور. وكما قال توما تلميذ يسوع: “إِنْ لَمْ أُبْصِرْ فِي يَدَيْهِ أَثَرَ الْمَسَامِيرِ وَأَضَعْ إِصْبِعِي فِي أَثَرِ الْمَسَامِيرِ وَأَضَعْ يَدِي فِي جَنْبِهِ لاَ أُومِنْ”. يوحنا 20: 25

.مثل هذا التلميذ، نريد أن نرى ونلمس يسوع المُقَام لنعرف ما إذا كان حقيقيًا. نريد أدلة لنصدق! وهذا ليس بالأمر السيئ. إنه لأمر جيد

.يتحدث الرسول يوحنا بوضوح شديد عن اختباره هو وتلاميذه الآخرين ليسوع. لقد سُمع الإله المتجسد – يسوع المسيح، وشوهد، ولُمِس

الذي كان فِي الْبَدْءِ، الذي سمعناه، الذي رأيناه بأعيننا، الذي شاهدناه ولمسته أيدينا من جهة كلمة الحياة – ظهرت الحياة وقد رأيناها، ونشهد بذلك ونبشركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وأُظْهِرت لنا – ما رأيناها وسمعناها نبشركم به لكي تكون لكم شَرِكَة معنا؛ وشركتنا هي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح. ونحن نكتب هذه الأشياء لكي يكون فرحنا كاملاً. 1 يوحنا 1: 1-4، ترجمة فان دايك مع التأكيد على الأمور المهمة

كان التلاميذ، كبشر عاديين، فضوليين لمعرفة من هو يسوع هذا وما إذا كانت قيامته من بين الأموات حقيقية. في كتابه الرائع، الستار الأرجواني، كتب الدكتور بريان س. تشان، “من خلال تقديم يسوع كرمز وكلمة الله للعالم، نقل الله الصفات غير المرئية وغير القابلة للنقل لجماله المطلق” .تشان 2011، 129

ما معنى أن يسوع هو الرمز والكلمة؟ هذا يعني أننا كبشر يتوقون إلى الفهم، يمكننا أن نرى ونسمع يسوع. لنبدأ بفحص الكلمة التي قد نسمعها (الجزء الثاني في سلسلة المدونات هذه) ثم الرمز الذي قد نراه (الجزء الثالث في سلسلة المدونات هذه). تم تحفيز هذه الأفكار من خلال الفصل الذي كتبه تشان بعنوان “الفداء” في كتابه الستار الأرجواني

اترك تعليقاً

هل اعجبك هذا الموضوع؟

اشترك في مدونة اتحاد تلمذة الأمم وتوصل بالتحديثات مباشرة على البريد الالكتروني الخاص بك

نقترح عليك ايضا

المنظور العالمي

إعدام الكلمات يسحق الثقافات

الكلمات عمومًا ليست دينية بحد ذاتها، لكن بعض الكلمات مرتبطة بشكل واضح بالمسيحية. ليس فقط المصطلحات التقنية مثل التقديس أو التَّدبِيرية ولكن الكلمات اليومية مثل

...المزيد