شارك هذا المنشور

وسط الأزمة في الشرق الأوسط، اتجهت أفكاري إلى قصة إبراهيم وسارة وهاجر في سفر التكوين. ومن هذه القصة القديمة يتتبع العرب واليهود (والمسيحيون بالمعنى الروحي) نسلهم. ينسب اليهود نسبهم إلى إسحاق ابن سارة. العرب ينسبون نسبهم إلى إسماعيل بن هاجر (التي كانت جارية سارة).

القصة معروفة. عندما لم تتمكن سارة، زوجة إبراهيم، من الحمل، حسب العادة في ذلك الوقت، رتبت أن تنام جارِيَتُها هاجر مع إبراهيم. عندما حملت هاجر بابن، قامت سارة، في غضب شديد، بطرد هاجر إلى البَرِّيَة.

هناك العديد من الأشياء التي تلفت انتباهنا، لكن بعض جوانب تفاعل الله مع هاجر قوية بشكل استثنائي بالنسبة لي (للحصول على الرواية الكتابية الكاملة، انظر بشكل خاص إلى التكوين الإصحاحين 16 و21). فيما يلي مقتطف من التكوين 16: 7-16 (النسخة الجديدة):

7 فَوَجَدَهَا مَلاكُ الرَّبِّ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ فِي الْبَرِّيَّةِ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي طَرِيقِ شُورَ. 8 وَقَالَ: “يَا هَاجَرُ جَارِيَةَ سَارَايَ مِنْ ايْنَ اتَيْتِ وَالَى ايْنَ تَذْهَبِين؟”

فَقَالَتْ: “انَا هَارِبَةٌ مِنْ وَجْهِ مَوْلاتِي سَارَايَ”.

9 فَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ: “ارْجِعِي الَى مَوْلاتِكِ وَاخْضَعِي تَحْتَ يَدَيْهَا”. 10 وَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ: “تَكْثِيرا اكَثِّرُ نَسْلَكِ فَلا يُعَدُّ مِنَ الْكَثْرَةِ”.

11 وَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ:

“هَا انْتِ حُبْلَ

فَتَلِدِينَ ابْنا.

وَتَدْعِينَ اسْمَهُ اسْمَاعِيلَ [يعني “الله يسمع”]،

لانَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ لِمَذَلَّتِكِ.

12 وَانَّهُ يَكُونُ انْسَانا وَحْشِيّا،

يَدُهُ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ

وَيَدُ كُلِّ وَاحِدٍ عَلَيْهِ

وَامَامَ جَمِيعِ اخْوَتِهِ يَسْكُنُ”.

13 فَدَعَتِ اسْمَ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعَهَا: “انْتَ ايلُ رُئِي”. لانَّهَا قَالَتْ: “اهَهُنَا ايْضا رَايْتُ بَعْدَ رُؤْيَةٍ؟” 14 لِذَلِكَ دُعِيَتِ الْبِئْرُ “بِئْرَ لَحَيْ رُئِي”. هَا هِيَ بَيْنَ قَادِشَ وَبَارَدَ.

15 فَوَلَدَتْ هَاجَرُ لابْرَامَ ابْنا. وَدَعَا ابْرَامُ اسْمَ ابْنِهِ الَّذِي وَلَدَتْهُ هَاجَرُ اسْمَاعِيلَ.

الله الذي يسمع ويرى هاجر

أولاً، في الآية 8، دعا ملاك الرب هذه الجارية باسمها. إله الكون يكرم من يراه العالم أقل الناس، جارية، بمخاطبتها شخصيًا و مناداتها باسمها. هذا حدث فريد حقًا في الكتابات القديمة. بعد أن أدركت هاجر أن الله سمع صراخها، كانت هاجر مكلفة بتسمية ابنها إسماعيل، لتُذكِّر نفسها والعالم بأن الله يسمع (الآية 11).

في التكوين 16: 13، حددت هاجر الله وسمته بأنه “انْتَ ايلُ رُئِي” (من الكتاب المقدس). إله الكون ليس لانهائيًا فحسب؛ بل هو أيضًا مرتبط بنا. يسمع صراخ شعبه ويرى ضيقهم. سمع الله ورأى هاجر في ضيقتها فاستجاب لها. تكريمًا لذلك، سُميت البئر “بِئْرَ لَحَيْ رُئِي”، والتي تعني “بئر الحي الذي يراني” (الآية 14).

كان لهذين الشعورين معنى خاص بالنسبة لي بعد أن تأملت في سلسلة مدوناتي الأخيرة حول اهتمام الله و اكتراثه بأن نراه ونسمعه في شخص يسوع. لكن الله ليس مهتمًا بأن نراه فقط، بل يريد أيضًا التأكد من أننا نفهم أنه يرانا.

العديد من الناس

إحدى النبوات البارزة في هذا النص هي أن نسل هاجر سيكون “تَكْثِيرا اكَثِّرُ نَسْلَكِ فَلا يُعَدُّ مِنَ الْكَثْرَةِ” (الآية 10). لقد رأينا ذلك يتحقق. من هذه الجارية الفقيرة المتواضعة جاء النسل التاريخي لإسماعيل، ابن البطريرك إبراهيم وأمة عظيمة من الشعوب. إن أحفاد إسماعيل، العرب، شعب عظيم العدد، لا يمكن إحصاؤه. بالإضافة إلى حجم سكانهم، فقد قدموا مساهمات لا حصر لها للعالم من خلال الشعر والأدب والفن والهندسة المعمارية والرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والطب والصيدلة على سبيل المثال لا الحصر. يتصور الكثير من الناس بشكل خاطئ أن كل الشعوب العربية قد تكون جِهاديين إسلاميين، لكن هذا ليس هو الحال. وسأتحدث أكثر في مدونتي القادمة عن الروابط بين الإسلام والجهاد.

صلاة في الختام

  • مثل هاجر، دعونا ندرك اهتمام الله بنا في حياتنا اليومية – رؤيته وسماعه لنا في ظل احتياجاتنا ومخاوفنا.

  • كأبناء وبنات الله، دعونا نصلي من أجل رؤية وسماع أبناء إبراهيم – اليهود والعرب على حد سواء الذين يعانون على أيدي جِهاديين في الشرق الأوسط اليوم.

  • دعونا جميعًا “نصلي من أجل السلام في القدس!” كما يحثنا صاحب المزمور (مزمور 122: 16).

اترك تعليقاً

هل اعجبك هذا الموضوع؟

اشترك في مدونة اتحاد تلمذة الأمم وتوصل بالتحديثات مباشرة على البريد الالكتروني الخاص بك

نقترح عليك ايضا

المنظور العالمي

لماذا الثروة أفضل من الغِنَى

نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مؤخراً مقالاً بقلم ألان ميلتزر (دولة الرفاهية أم أمة الشركات الناشئة) أثار فيه قضية أعمق من مراجعة قانون الضرائب وغير

...المزيد
المنظور العالمي

من هو المُنشِد؟

قد تتساءل: “من هو المُنشِد؟” للإجابة على هذا السؤال، إليك مقتطف من الفصل الثالث من كتاب دارو ميلر الذي صدر حديثًا بعنوان دعوة للمُنشِدين: السعي

...المزيد